جامعة سوهاج تنظم ندوة عن الحمى القلاعية وعلاقتها بالإنسان

نظمت كليه الطب البيطري بجامعة سوهاج ندوة بعنوان “الحمى القلاعية وعلاقتها بالإنسان”وذلك فى 3 ابريل الماضى

صرح بذلك د.نبيل نور الدين رئيس الجامعة. وأضاف ان الهدف من الندوة هو التعرف على المرض ومدى خطورته على الثروة الحيوانية وكيفيه الوقاية منه ومعرفة مدى علاقته بالإنسان .

وذكر د.علاء زين العابدين عميد كليه الطب البيطري ان الحمى القلاعية مرض فيروسي ولكنه معدي يصيب الأبقار والماعز والأغنام وحيوانات اخرى ونادرا ما يصيب الإنسان الا في بعض الحالات النادرة ، وأكد ان الإنسان يساهم في نقل المرض من المناطق المصابة الى المناطق أخرى عن طريق حمل الفيروس على الملابس او الجلد.

وأشار د.حسن يوسف أستاذ المراقبة الصحية على اللحوم بجامعة أسيوط ان المرض تزايد فى الفترة السابقة فى مزارع الثروة الحيوانية وصغار المربين والذي أدى الى نفوق حوالي 6 آلاف رأس ماشية، بالإضافة الى ارتفاع نسبة الاشتباه إلى 43 ألف و415 حالة تم رصدها عن طريق مديريات الطب البيطري فى 24 محافظة. وطالب من  المزارعين وأصحاب المزارع بضرورة بالتخلص من  الحيوانات النافقة نتيجة الإصابة بالمرض بطريقة آمنة من خلال الحرق أو الدفن وليس من خلال إلقائها في الترع والمصارف أو على الطرق الأمر الذي يساهم في نشر العدوى.

وأكدت د.أسماء عبد الناصر أستاذ  الأمراض المشتركة بجامعة أسيوط أنه لم تسجل حالات في مصر من قبل لانتقال مرض الحمى القلاعية من الحيوانات للإنسان، حيث أنه لا يمكن أن ينتقل المرض من اللحوم المصابة بالمرض إلى الإنسان عند تناولها . ونصحت بضرورة طهو اللحوم بشكل جيد وتقطيع اللحم قطع صغيرة، بالإضافة الى ضرورة  رفع درجة الحرارة حيث تساهم فى قتل الفيروس و شراء الحم من مصدر موثوق به ، مع الاهتمام بالنظافة العامة لتجنب الإصابة بالأمراض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *